السيارة التي تثق بأنها ستحميهم، تحمي الآن مستقبلهم

نقدم فولفو Recharge: خطنا الجديد من السيارات المتعددة الاستخدامات الكهربائية النقية والهجينة مع الطاقة المدمجة. مصمّمة لتوفر طريقة أفضل للتنقل في جميع أرجاء العالم: أداء أكثر للقيادة، وتأثير أقل على البيئة.

فولفو المتعددة الاستخدامات الهجينة مع الطاقة المدمجة

فولفو Recharge هي خطنا الجديد من السيارات الكهربائية النقية والهجينة مع الطاقة المتقدمة المدمجة. استكشف سياراتننا المتعددة الاستخدامات.

XC90 Recharge
XC60 Recharge
XC40 Recharge

من أجل مستقبلهم

علينا تغيير الطريقة التي التي نقود بها اليوم، ليكون لأولادنا غد أكثر إشراقا. لهذا السبب استخدمنا الكهرباء في سياراتنا المتعددة الاستخدامات. اختر وضعية القيادة النقية لتزيل انبعاثات أنابيب العادم - ولمستقبل أفضل لعائلتك.

قد سيارتك مع تأثير أقل

طموحنا لن ينتظر فولفو Recharge هي خطنا الجديد من السيارات الكهربائية النقية والهجينة مع الطاقة المتقدمة المدمجة. اليوم، نقدم خيارات السيارة الهجينة مع الطاقة المدمجة على جميع طرازاتنا وهذه فقط البداية. على مدى السنوات الخمس القادمة، سنطلق خمس سيارات جديدة كهربائية تماما. طموحنا: بحلول العام 2025، نصف السيارات التي نبيعها ستكون كهربائية.
Recharge استكشف طرازات فولفو المزيد عن الكهربة

الكهربة ليست كافية

إنها بداية لكنها ليست الحل الكامل. لحماية سلامة كوكبنا، علينا أن نفعل أكثر من مجرّد تزويد سياراتنا بالكهرباء. تتمثل رؤيتنا بألا نلحق الضرر بالمناخ عبر سلسلتنا الكاملة القيّمة بحلول العام 2040 - قبل عقد من هدف اتفاقية باريس. بحلول العام 2025، نهدف إلى خفض كمية ثاني أوكسيد الكربون ومركبات الكربون الأخرى لكل سيارة بنسبة 40 بالمئة. إضافة إلى انبعاثات أنبوب العادم، يتضمن هذا الانبعاثات من التصنيع، والخدمات اللوجستية والسفر التجاري، كما من داخل سلسلة التوريد لدينا. يبدأ إعادة شحن العالم بإعادة شحن كل خطوة من رحلتنا.

الاستعانة الأخلاقية بمصادر البطارية

نلتزم بالاستعانة الأخلاقية والمسؤولة لمصادر بطارياتنا. كجزء من هذا الالتزام، سنكون أول صانعي سيارات يستخدمون تقنية سلسلة الكتل لرصد وتتبع الكوبالت داخل بطارياتنا من خلال سلسلة التوريد بأكملها. تعزز هذه التقنية الشفافية وإمكانية التتبع بشكل كبير، مما يساعدنا على التأكيد بأن مصدر الكوبالت المستخدم في سياراتنا المكهربة تم اختياره بشكل مسؤول.